دراسة في كلية العلوم تكشف عن نسب الاصابة بالطفيلي المقوس في بابل
 التاريخ :  10/11/2013 07:24:21  , تصنيف الخبـر  كلية العلوم
Share |

 كتـب بواسطـة  هند عبد الكريم جواد الطحان  
 عدد المشاهدات  2583



   كشفت اطروحة دكتوراه  اعدها  الباحث الدكتور رائد عباس كاظم  في قسم علوم الحياة  في كلية العلوم   وبأشراف الأستاذ الدكتور هيثم محمد حمادي العوادي جامعة الكوفة التدريسي في كلية التربية للبنات  بجامعة الكوفة الموسومة

((The relationship between some physiological and biochemical aspects in  persons infected with  Toxoplasmosis)).
  
 أن الطفيلي المقوس( Toxoplasma gondii )الذي يتسبب بداء القطط أو داء المقوسات في الإنسان والذي ينتشر على حد سواء في الذكور والإناث  قد سجل نسب إصابة  في محافظة بابل عند الذكور(  25.69% ) وعند الإناث الحوامل بنسبة ( 29.64% ) كما بينت الاطروحة الدور الذي يلعبه الطفيلي اثناء ( فصل الحمل) في التغيرات بنسب الإصابة عند النساء الحوامل.


 

   وقال الباحث ان الدراسة برهنت على دور  ذلك الطفيلي في زيادة تولد الجذور الحرة وانخفاض في فعالية الإنزيمات والمواد المضادة للأكسدة وأحداثه تغيرات في مستوى الهرمونات الجنسية وبعض العناصر الكيميائية وإنزيمات الكبد مما يتسبب ذلك  بالتالي في أمراضية هذا الطفيلي ودوره في بعض الإمراض والاضطرابات النفسية عند الأشخاص المصابين به وكذلك تسببه في الإجهاض عند النساء الحوامل.

   
واوضح الباحث ان الدراسة صممت للتحري عن التغيرات الفسيولوجية والكيموحيوية للنساء الحوامل والرجال في الحالات الموجبة مصليا للضد IgG المتخصص للطفيلي المقوس Toxoplasma gondii   (الإصابة المزمنة) لانجاز الهدف المطلوب أخذت 398 عينة دم لنساء حوامل معدل اعمارهن 7.3 ±   26.53 سنة (معدل±  انحراف معياري) و362 عينة دم لذكور معدل أعمارهم   ± 7.3 28.36 سنة (معدل ± انحراف معياري) من مركز المحاويل الصحي النموذجي في مدينة المحاويل, شمال بابل وأختبرت عينات الدم مصليا بأختبار الامتصاص المناعي المرتبط بالانزيم (اليزا) لتأكيد الاصابة المزمنة (موجبة للضد IgG) والحادة (موجبة للضد IgM) بالطفيلي المقوس T. gondii  وكانت النسب المئوية للانتشار المصلي للاجسام المضادة للطفيلي IgG و المختلطة IgG و IgM  و IgM  والكلية لجميع الاجسام المضادة هي 18.09% و 9.79% و 1.75% و  29.64%  على التوالي في النساء الحوامل، وقد وجدت علاقة معنوية بين الانتشار المصلي لهذه الاضداد وعمر الحمل، كان الانتشار المصلي الكلي هو الاعلى في الفصل الثالث للحمل(42.69%) كذلك كان تركيز الضد IgG  هو الاعلى في الفصل الثالث للحمل (159.61 وحدة دولية / مل). اما في الذكور فكانت النسب المئوية للانتشار المصلي لكل من الضدين IgG  و IgM  هي 12.98% و11.05% على التوالي ، الحالات الموجبة المختلطة للضدين IgG  و IgM   كانت 1.65% في حين كان الانتشار المصلي الكلي للاضداد هو 25.69%.

   
واضاف: تم تحديد مستويات دلائل الاجهاد التأكسدي كالمالونالديهايد والكلوتاثيون واوكسيد النتريك والسوبر اوكسايد دزميوتيز والكتليز في الحالات الموجبة مصليا للضد IgG (الاصابة المزمنة) والحالات السالبة مصليا للضد   IgG  (مجموعة السيطرة) في النساء الحوامل والذكور بأستخدام طرق المطياف الضوئي. اظهرت النتائج ان هنالك زيادة معنوية في مستويات المالونالدهايد واوكسيد النتريك بالمقارنة مع مجموعة السيطرة (نساء ورجال) واظهرت انخفاض معنويا في مستويات الكلوتاثيون والسوبر اوكسايد دزميوتيز والكتليز في النساء الحوامل الموجبات مصليا فقط عندما تم مقارنتهم بمجموعة السيطرة. اما في الرجال الموجبين مصليا فقد اظهرت النتائج انخفاض معنويا في مستويات الكلوتاثيون ايضا، لكن لم تظهر فروق معنوية في معدل مستويات أنزيميي السوبر اوكسايد دزميوتيز والكتليز بالمقارنة مع مجموعة السيطرة الاصحاء.


    كما تم قياس مستويات هرمونات الشحمون الخصوي والحمل والحليب بأستخدام طريقة الليزا  حيث حددت مستويات مصلية عالية لهرمون الشحمون الخصوي في النساء الحوامل ذوات الاصابة المزمنة بداء المقوسات بالمقارنة مع مجموعة السيطرة، هرمون الحليب كان منخفض معنويا في الحوامل ذوات الإصابة المزمنة بداء المقوسات مقارنة بالسيطرة. ولم يظهر مستوى هرمون الحمل اختلاف معنويأ. أظهرت نتائج الهرمونات في الرجال الموجبين مصليا للضد IgG زيادة معنوية لمستويات هرمون الشحمون الخصوي بالمقارنة مع مجموعة السيطرة بينما لم تظهر النتائج أي فروق معنوية في مستويات هرموني الحمل والحليب بين المجموعتين. 

   وأوضحت الدراسة ان هنالك زيادة في مستوى الكالسيوم ونقصان في مستويات الخارصين والحديد في امصال الرجال والنساء المصابات بداء المقوسات المزمن بالمقارنة بمجموعة السيطرة وكانت هذة الفروق معنوية بالنسبة لعنصري الخارصين والكالسيوم في النساء الحوامل فقط ومعنوية لعنصر الحديد في الرجال فقط بالمقارنة مع مجموعة السيطرة الاصحاء وفي النهاية لم تظهر معدل مستويات انزيم الفوسفتيز القاعدي وانزيم الناقل الاميني الالنين وانزيم الناقل الاميني الاسبارتيت في النساء الحوامل والرجال أي فروق معنوية عند المقارنة مع مجموعة  السيطرة ، بأستثناء انزيم الناقل الاميني الاسبارتيت في مجموعة النساء الموجبات مصليا للضد IgG في الفصل الثاني للحمل حيث اظهرت زيادة معنوية بالمقارنة مع مجموعة السيطرة، مع ذلك فهنالك زيادة نسبية غير معنوية في تراكيز انزيمي الفوسفتيز القاعدي و الناقل الاميني الاسبارتيت في جميع الحالات الموجبة مصليا للضد IgG  بالمقارنة مع مجموعة السيطرة.

    هذا وقد حصلت الاطروحة على درجة (الامتياز ) وتشكلت لجنة المناقشة من الأستاذ الدكتور صبيح هليل المياح  كلية التربية- جامعة البصرة رئيسا وعضوية كل من الأستاذ الدكتور خالد كاطع الفرطوسي كلية العلوم – جامعة ذي قار والأستاذ المساعد الدكتور خالد مجيد داخل هيئة التعليم التقني/ ذي قار  والأستاذ المساعد الدكتور ماهر علي القريشي كلية العلوم – جامعة بابل  والأستاذ المساعد الدكتور مؤيد عمران الغزالي كلية الطب - جامعة بابل والأستاذ الدكتور هيثم محمد العوادي كلية التربية للبنات- جامعة الكوفة  مشرفا.

بقلم / عادل الفتلاوي/اعلام الجامعه