مشروع بحثي ريادي في علوم بابل لتكوين موديل حديث للعلاج الجيني في العراق
 التاريخ :  01/09/2014 09:19:24  , تصنيف الخبـر  كلية العلوم
Share |

 كتـب بواسطـة  هند عبد الكريم جواد الطحان  
 عدد المشاهدات  2059



تتواصل في قسم علوم الحياة في كلية العلومبجامعة بابل جهود علمية كبيرة لانجاز مشروع بحثي متقدم لتصميم وتكوين موديل حديث للعلاج الجيني في العراق والذي يعد من المشاريع البحثية الريادية الجديدة التي تجرى لاول مرة على مستوى الجامعات العراقية والممولة من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.اعلن ذلك رئيس قسم علوم الحياة في الكلية الاستاذ الدكتور علي حمود السعدي المتخصص في الهندسة الوراثية مشيرا الى ان المشروع الذي تنفذه احدى الباحثات المبدعات في القسم وهي الباحثة الدكتورة منى نجاح الطريحي وصلت نسب انجازه الى نحو50% ومن المؤمل اكتماله مطلع العام القادم مبينا ان المشروع سيوفرالعلاج الجيني باقل كلفة ممكنة وباقل سمية ممكنة للخلايا.
 



واضاف: ان تنفيذ المشروع استوجب تاسيس وحدة بحثية مختبرية في الكلية اطلق عليها (وحدة العلاج الجيني) تم العمل فيها حاليا في قسم علوم الحياة وتجهيزها باجهزة علمية مختبرية متطورة باختصاص العلاج الجيني بدعم من الوزارة بالتعاون مع رئاسة الجامعة وعمادة كلية العلوم.من جانبها قالت الباحثة الدكتورة منى نجاح الطريحي انه تم تخصيص مبالغ مالية مناسبة لشراء اجهزة علمية متطورة مثل اجهزة ( البلمرة المتسلسل بمختلف الانواع واجهزة علمية خاصة بالحيوانات المحولة وراثيا كما احتوت الوحدة على سلالات بكتيرية قياسية ونواقل جينية حديثة بتراكيب جديدة.

مشيرة الى ان زملائها في القسم من طلبة الدراسات العليا يبحثون في الخلفيات الوراثية لامراض مختلفة منتشرة في المجتمع العراقي منها الامراض الجلدية وامراض المناعة الذاتية ودراسة الخلفيات الوراثية لها كما ان هناك حاليا طلبة دراسات عليا يشتغلون على مستوى النباتات الطبية من خلال اعتماد اسلوب الطب البديل وخاصة على مرضى السكري وتجريب خلطات نباتية مختلفة للتقليل من اثار المرض ومضاعفاته فضلا عن دراسة الاساس الوراثي الجيني لامراض عديدة تصيب الانسان ومتفشية في المجتمع العراقي .جدير بالذكر ان العلاج الجيني يعنى به عملية ادخال مورثات سليمة إلى الخلايا لتصحيح عمل المورثات غير الفعالة بغية علاج المرض ويرى العلماء أن العلاج الجيني قد يكون وسيلة فعالة لعلاج العديد من الأمراض الوراثية الناتجة من عطب مورثة واحدة مثل مثل الثلاسيميا والناعور وفقر الدم المنجلي والتليف الكيسي وغيرها من الأمراض.


بقلم / عادل  الفتلاوي/اعلام الجامعه