كيف تمكن إراتوستينس من حساب محيط الارض منذ 240 سنة قبل الميلاد



Rating  0
Views   349
امال عباس عبيد القره غولي
20/02/2018 13:51:31


كيف تمكن إراتوستينس من حساب محيط الارض منذ 240 سنة قبل الميلاد

علم الفلك قديما كان مجال للدهشة والحيرة استخدم فيه علماء ذلك الوقت ادوات بسيطة للرصد والمراقبة ولم تكن تتوفر لديهم الاجهزة المعقدة والدقيقة. وحتى لو امتلكوا اجهزة تمكنهم من فهم الغاز الكون في ذلك الوقت فان الوسط والمجتمع والدين عارض افكارهم ورفض حساباتهم. ان فكرة كروية الارض عل ىسبيل المثال قد ذكرها الفيلسوف اليوناني فيثاغورس Pythagoras في القرن السادس قبل الميلاد الا انه سخر منه ولم يتبناها احد واستمر الاعتقاد بان الارض مسطحة! قدم ارسطو دليلا على الشكل الكروي للارض على اسس تجريبية في 330 قبل الميلاد لاحظ البطء الشديد في التطور والتقدم العلمي في ذلك الوقت. ان المشكلة الكامنة في تحديد محيط الارض هو ان الامر لم يكن ذو اهمية اذا استمر الاعتقاد بان الارض مسطحة، ولكن تدريجيا بمجرد اقتنع الناس بكروية الارض احتاجوا ان يعرفوا بالضبط حجم الارض التي يعيشون عليها. علم ارسطو ان الشمس تكون عمودية على مدينة اسوان شمال مصر وذلك بعد قراءته في كتاب عن أن القضبان العمودية لمعبد في جنوب أسوان لا تلقي ظلالاً وذلك في ظهيرة يوم 21 يونيو وأن ظلال المعبد تقصر شيئاً فشيئاً كلما اقترب الوقت من منتصف النهار إلى أن تختفي نهائياً عند منتصف النهار. وكعالم دفعه شغفه للقيام بتجربة لمعرفة فيما إذا كانت القضبان العمودية في الإسكندرية تلقي ظلالاً في الوقت والتاريخ ذاته اي 21 يونيو، واكتشف أنها تلقي ظلالاً خلافاً لما هو عليه الأمر في أسوان. وقد قادته هذه التجربة إلى استنتاج كروية الأرض، فلو كانت الأرض مسطحة فإن أشعة الشمس سوف تجعل الأعمدة في أسوان والإسكندرية تلقي الظلال ذاتها وإن اختلاف الظلال لا يمكن تفسيره إلا بكون الأرض محدبة بحيث تصنع أشعة الشمس زاوية مختلفة مع الأعمدة الموجودة في أسوان عن تلك الموجودة في الإسكندرية. استنتج إراتوستينس ايضا أن الزاوية بين أسوان والإسكندرية مقدارها 7.2 درجة على امتداد سطح الأرض (أي إذا رسمنا خطاً مستقيماً من الإسكندرية إلى مركز الأرض وآخر من أسوان إلى مركز الأرض فإن الزاوية بين الخطين مقدارها 7.2 درجة) وهي تشكل نحو جزء من خمسين من محيط الأرض المساوي 360 درجة. لقد قام إراتوستينس بقياس الزاوية بطريقة الهندسة البسيطة حيث قام بقياس طول عصا ووضعها عمودية على الارض في الاسكندرية. وقام بقياس الظل عندما كانت الشمس عمودية تماما على اسوان. ومن معرفة طول الظل وطول العصا الحقيقي حسب زاوية ميلان الشمس باستخدام قوانين المثلثات المعروفة. كما عرف إيراتوستينس أن المسافة بين أسوان والإسكندرية مقدارها 800 كيلومتر بقيامه بتكليف رجلاً لمهمة قياس المسافة بالخطوات التي يمشيها بين المدينتين. لزاوية الكلية للدائرة هي 360 درجة المحيط الكلي للارض يكون مساويا لحاصل قسمة 360/7.2 مضروبا في المسافة بين المدينتين 800 كيلومتر                                                                                                          منقول .

.

ينتج من هذه الحسابات ان محيط الارض يبلغ 40,000 كيلو متر. والعلم الحديث اعطى قيم اكبر من تلك بمقدار 66 كيلومتر فقط اي بنسبة خطأ صغيرة جدا. وهذا بالفعل امرا مدهشا وانجازا ملحوظا قبل 2200 سنة.


وصف الــ Tags لهذا الموضوع   كيف تمكن إراتوستينس من حساب محيط الارض منذ 240 سنة قبل الميلاد