مدير اعلام جامعة بابل:استحصال الموافقة على استحداث مشاريع كبرى للجامعة بقيمة( 250 )مليار وتنفيذ البنى التحتية ب (160) مليار دينار
 التاريخ :  25/11/2013 06:22:05  , تصنيف الخبـر  كلية العلوم
Share |

 كتـب بواسطـة  هند عبد الكريم جواد الطحان  
 عدد المشاهدات  1194

university of babylon جامعة بابل اعلن مدير اعلام جامعة بابل الدكتور نعمان هادي عبد علي ان رئاسة الجامعة استحصلت موافقة وزارة التعليم العالي على استحداث خمسة مشاريع كبرى للجامعة تتجاوز اقيامها ال( 250 )مليار دينار من ضمنها مشروعي تصاميم المدينة الجامعية وتصاميم المدينة الطبية الجامعية ومشروعي بناء رئاسة الجامعة الجديدة والمكتبة المركزية والقاعات الدراسية كما تم استحصال موافقة الوزارة على ادراج مشروع تنفيذ اعمال البنى التحتية للجامعة بكلفة تقارب ال (160) مليار دينار كما ان الجامعة اعدت خطة عشرية للسنوات العشرة القادمة في مجال الاعمار والمشاريع تضمنت ثلاث محاور هي (القصيرة والمتوسطة والبعيدة المدى) وقد اقرت من قبل مجلس الجامعة اما في مجال اعمال الموقع فأن الجامعة وطيلة السنوات الماضية لم تقوم بإنشاء بنى تحتية لها من شبكات امطار ومجاري واسالة وكهرباء... الخ وتم مطلع العام الجاري التعاقد مع شركة امارتية متخصصة في مجال التصاميم الخاصة بالبنى التحتية لانجاز المشروع واستحصال موافقة الوزارة على ادراج مشروع تنفيذ اعمال البنى التحتية للجامعة بكلفة تقارب ال (160) مليار دينار.واضاف:كما قامت الجامعة بسلسلة من الاجراءات والفعاليات في هذا العام للنهوض بواقعها وذلك منذ تسنم الاستاذ الدكتور عادل هادي البغدادي لرئاسة الجامعة بتاريخ 22/1/2013 وحتى الان ففي محور اجراءات الجامعة في موضوع معالجة نقص الابنية الجامعية التي حدثت نتيجة لفتح كليات واقسام علمية خلال السنوات الثمان الماضية دون التوسع بحركة الاعمار والمشاريع فقد اتفقت جامعة بابل مع شركة معمار الاماراتية لاعداد تصاميم نموذجية لقاعات دراسية كما عملت ادارة الجامعة على تحديد ( 8 ـ12 )فضاءات لاقامة قاعات دراسية وتم توجيه دعوة لعدد من الشركات وقدمت تصاميمها للبناء باسلوب البناء الجاهز لاحتواء الاعداد المتزايدة من الطلبة اذ ان خلال تلك الفترة لا يمكن للجامعة تنفيذ اعمال الارصفة والشوارع كون تصاميم البنى التحتية غير منجزة لتفادي ازالة تلك الاعمال وهدر المال العام وعندما انجزت التصاميم تم اعداد الكشوفات اللازمة لتنفيذ الارصفة الرئيسية في الجامعة وحالياً تم المباشرة بتلك الاعمال وتحقيق مراحل متقدمة فيها.الصيانة والادامة والتأهيلاما في محور الصيانة والادامة والتأهيل (الموازنة التشغيلية) فقد اولت رئاسة الجامعة على تنفيذ خطة لإصلاح وتأهيل وادامة البنى التحتية للجامعة وقد نفذت عقود اعمال صيانة وتـأهيل وادامة واعادة تأهيل منذ شهر اذار الماضي ولغاية بدايات شهر اب من هذا العام بمبلغ اجمالي قدره (3،517،160) ثلاثة مليارات وخمسمائة وسبع عشر مليون ومائة وستون الف وقد شملت هذه العقود ترميم وتأهيل وصيانة واعادة تأهيل عمادات الكليات والقاعات الدراسية والنادي الطلابي والمجاميع الصحية وبنايات بعض الكليات واعمال صيانة اسطح المباني وانشاء مخازن وصيانة المجاميع الكهربائية والمختبرات وتأهيل وصيانة ملعب كلية التربية الاساسية وقسم الشؤون الهندسية وتأهيل قاعة الشهيد الصدر والارضية والممرات لرئاسة الجامعة ومداخل الكليات اما فيما يخص اعمال الصيانة والتأهيل التي نفذت بدون عقود كون مبالغها اقل من (50) مليون فقد بلغت (976،961) تسعمائة وست وسبعون مليون وتسعمائة وواحد وستون الف ولغاية شهر اب من عام 2013 اما في مجال شراء وتأهيل الاثاث بأنواعها المختلفة فأن اغلب الاثاث الخاص بكليات واقسام وشعب ووحدات الجامعة تم تجديده او اعادة تأهيله وتم تخصيص مبالغ للكليات لاستبدال الاثاث المستهلك ولان الموازنة الجارية للجامعة (باب الاثاث) لا تكفي لاستبدال جميع الاثاث وان موازنة جامعة القاسم الخضراء لازالت ضمن موازنة الجامعة مما تسبب بوجود عجز لذا فاتحت الجامعة وزارة المالية لاجراء مناقلات لبعض الابواب وسيتم استبدال وتأهيل بقية الاثاث على موازنة العام القادم وكذلك التوجيه بالشراء من ايرادات صندوق التعليم العالي ولكل كلية لديها ايرادات صندوق التعليم العالي كما تم في مجال الاعمار والمشاريع (الموازنة الاستثمارية) على تفعيل مشروع دور التدريسيين الذي تضمن مرحلتين المرحلة الاولى هي مرحلة الاسس ضمن مشاريع حملة الاعمار بينما المرحلة الثانية هي المرحلة التكميلية الهيكل والانشاءات ولكن بسبب توقفت الشركة المنفذة للمرحلة الثانية عن تنفيذ المشروع كون اعمال المرحلة الاولى تعرضت الى الضعف بسبب تهدم بعض اجزاء الاسس وظهور التشققات بها مما استلزم الانتظار لعدة اشهر لحسم الموضوع وقد تم تشكيل لجنة تحقيقية في دائرة الاعمار والمشاريع وقامت الجامعة بتوجيه عدة انذارات للشركة لغرض انجاز المشروع لكنها لم تلتزم بالانذار الاخير الموجه اليها وتم سحب العمل منها على اثر ذلك وقد تظلمت الشركة لدى الوزارة ولكن الشركة لم تلتزم ايضا بأنجاز المشروع ضمن المهلة الممنوحة لها وتم استحصال موافقة الوزارة على تشكيل لجنة اسراع لانجاز المشروع.واضاف: اما فيما يخص اعمال( بوابة الجامعة) فقد تم المباشرة بتنفيذ المشروع منذ شهر ايار من عام 2012 من قبل شركة سعد العامة احدى تشكيلات وزارة الصناعة وقد ضاعفت الشركة جهودها لانجاز العمل وتقدمت نسبة الانجاز لغاية بداية هذه السنة العمل اذ ان اعمال البوابة منفذة بمواصفات فنية عالية والشركة حاليا ضاعفت كوادرها لانجازها ومن المتوقع انجازها نهاية هذه السنة اما بالنسبة لمشروع (مسجد الجامعة (الذي تم المباشرة بتنفيذه منذ عام 2005 عن طريق احدى الشركات (شركة الكنانة) وبسبب قيام الشركة بتزوير خطاب الضمان فقد تم سحب العمل منه واعلنت الاعمال الغير منفذة واحيلت الى شركة ثانية عام 2008 (شركة المنهل( لكن الشركة الثانية تلكأت في تنفيذ المشروع وتوقفت عن العمل عدة مرات مما ادى الى توجيه انذار نهائي لها لكنها لم تلتزم به مما ادى الى سحب العمل منها عام 2011 واحيل المشروع الى القضاء لاصدار كشف مستعجل للاعمال الغير منفذة واستغرق ذلك ما يقارب السنتين وتم مخاطبة الوزارة لاستحصال موافقتها على قيام الجامعة بأعادة تسعيرة الكشف والتي بدورها قامت بمفاتحة وزارة التخطيط حول الموضوع.كما قامت الجامعة بأيفاء مستحقات اللجان الامتحانية اشارة الى قانون (23) لسنة 2008 وفقراته المتعددة والتي حددت بموجبه واجبات التدريسيين الذين يتم تفرغهم وشمولهم بمخصصات الخدمة الجامعية ووجوب الزامهم بالعمل في اللجان، ورغم ذلك تم استحصال موافقة مجلس الجامعة على منح اعضاء اللجان الامتحانية مكافئة مالية قدرها (100،000) مائة الف دينار من صندوق التعليم العالي مع كتاب شكر .المحورالاكاديمي والعلمي واضاف مدير اعلام جامعة بابل الدكتور نعمان هادي عبد : ان الاجراءات التي قامت بها الجامعة ضمن المحور الاكاديمي والعلمي فأنها شملت العمل على استحداث عدد من المراكز البحثية تضمنت استحداث مركز(DNA) واستحداث مركز الدراسات الاقتصادية والاستراتيجية واستحداث دراسة الدبلوم العالي في التخطيط الاستراتيجي بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والامانة العامة لمجلس الوزراء كما استحصلت الجامعة الموافقة على استحداث مركز المعلومات وهو من المشاريع الواعدة وتم تخصيص المبالغ له ليكون الاول على مستوى الجامعات العراقية كما تم مناقشة استحداث كليتين في مجلس الجامعة وهما (كلية علوم الاثار وكلية التطبيقات الهندسية ) حيث يكون موقع الكلية الاولى في قضاء المحاويل و الثانية في قضاء المسيب وقد شكلت الجامعة لجنتين لتقديم دراسات الاستحداث كما ابرمت الجامعة سلسلة من مذكرات التفاهم والتبادل الثقافي مع عدد من الجامعات العالمية الرصينة حيث تم ابرام مذكرة تفاهم مع جامعة نورث هامبتون وجامعة داندي البريطانيتين وجامعة سومطرة الاندونسية وتفعيل مذكرة تفاهم مع جامعة (ليفربول) جون مورس وجامعة (كرانفيلد) البريطانيتين.في حين بلغ مجموع التدريسيين المستفيدين من الانشطة العلمية ضمن المشاركة بالمؤتمرات العالمية (96) تدريسيا وفي مجال البعثات الدراسية (76) تدريسيا وفي مجال الايفادات لأغراض التطوير العلمي و المهني فقد تم ايفاد (59) منتسبا من منتسبي الجامعة في حين بلغ عدد المجازين دراسياً (19) موظف وتدريسي وشمول (6 ) تدريسيين ببعثات اللجنة العليا لتطوير التعليم العالي كما شجعت رئاسة الجامعة تدريسييها وباحثيها على المشاركة في نشر بحوثهم العلمية ومؤلفاتهم في مجلات ذات معاملات تأثير مختلفة وعلى وفق ذلك فقد بلغ مجموع التدريسيين و الباحثين الذين نشروا بحوثهم (200) تدريسي في حين بلغ عدد الندوات و الحلقات النقاشية التي اقامتها رئاسة الجامعة و كلياتها (48) ندوة علمية وحلقة نقاشية وبلغ عدد المؤتمرات العلمية التي اقامتها كليات الجامعة وعلى المستوى الكلي (عدد الكليات ) (29) مؤتمر علمي وبلغ عدد التدريسيين الذين تم تكريمهم باحتفال يوم العلم (29) تدريسي كذلك تم تكريم التدريسيين ممن يحملون لقب (الاستاذية) من خلال توجبه شكر وتقدير وتكريمهم بدرع الجامعة وبلغ عددهم (119) تدريسي كما تم ترقية (18) تدريسي الى مرتبة الاستاذية و (46) تدريسي الى مرتبة استاذ مساعد و (26) تدريسي الى مرتبة مدرس . وتابع قائلا: اما في محور التعاون مع المؤسسات و دوائر الدولة الاخرى فقد بادرت الجامعة بفتح آفاق التعاون مع عدد من الدوائر و المؤسسات العاملة ضمن الرقعة الجغرافية لمحافظة بابل ووضع أسس جديدة للتعاون و التفاهم مع الحكومة المحلية في محافظة بابل بجانبيها( الادارة المدنية والادارة التشريعية) من خلال تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة مع مجلس محافظة بابل وتم فعلا ارسال مشروع طموح للجامعة أطلق عليه تسمية ( الجامعة في خدمة المحافظة ) الى الحكومة المحلية تضمن عدد من المشاريع المقترحة مع عرض امكانيات الجامعة العلمية و المعرفية و العلمية لمساعدة دوائر ومؤسسات المحافظة لتطوير أدائها وقد تقدمت الجامعة بـ ( 4 ) مشاريع أرسلت الى الادارة المدنية لمحافظة بابل على باب تنمية الاقاليم وقد وافقت الحكومة المحلية عليها وهي مشروع مد أنبوب الماء الخام الى مجمع ماء بسعة 200م3 / ساعة بجامعتنا وبكلفة (5) مليار دينار ومشروع تأهيل وصيانة ملاعب كلية التربية الرياضية بالجامعة بكلفة (2) مليار دينار ومشروع تجهيز اجهزة مختبرية لكلية الصيدلة بجامعتنا وبكلفة (2) مليار دينار ومشروع انشاء بناية مختبرات كلية طب الانسان بجامعتنا بكلفة (2،5) مليار دينار. استملاك الاراضي المحيطة بالجامعةاستكملت الجامعة الاجراءات الاصولية الخاصة باستملاك الاراضي المجاورة لها بمساحة( 1735 )دونم وتم تحديد الكليات التي ستبقى ضمن الموقع القديم والكليات التي ستنشأ ضمن الموقع الجديد في المدينة الجامعية وتمكنت من استملاك اراضي استملاكا قضائيا بعد أن كانت متروكة وهي استملاك القطعة المرقمة (24/19960) مقاطعة (11) ويسية و المقامة عليها بناية كلية العلوم للبنات / وتم صدور قرار بالدعوى وصدق تمييزا لصالح الجامعة كما تم إطفاء الحقوق التصرفية على العقار المرقم (111) مقاطعة (6) وردية / وقد صدر قرار في الدعوى لصالح الجامعة كما تم ايضا إطفاء الحقوق التصرفية على العقار المرقم (109) مقاطعة (6) وردية / وقد صدر قرار في الدعوى لصالح الجامعة وايضا تم استملاك جزء من قطعة الارض المرقمة (1/285م17) تاجية / وصدر قرار في الدعوى بإستملاك القطعة لصالح الجامعة وتم ايضا إستملاك القطعتين (24/17865) و (24/17866م11) ويسية عام (2012) بمبلغ قدره (000, 000, 886,15) فقط خمسة عشر مليار وثمانمائة وستة وثمانون مليون دينار من مديرية بلدية الحلة كما تم تخصيص القطعة المرقمة (24/506م11) ويسية من وزارة المالية الى جامعتنا كما استحصلت جامعة بابل موافقة مديرية بلدية مدينة الحلة على تخصيص عدد من قطع الاراضي في منطقة (محيزم) لعدد من التدريسيين الذين لم يستفادوا سابقا في الحصول على قطع اراضي كما تم الاتفاق مبدئيا مع هيئة الاستثمار في بابل ومديرية البلديات على تقديم مقترح لتخصيص قطعة ارض لمشروع استثماري كانت الجامعة قد فاتحت مديرية البلديات وعقارات الدولة على تخصيصها والتي تقع في منطقة مقابل سيطرة(حلة- نجف)وشكلت لجنة لمتابعة الموضو وايضا تم الاتفاق مع بلدية مدينة الحلة على ادخال مشروع تطوير الطريق الرئيسي(حلة- نجف) وللمنطقة الكائنة امام الجامعة ضمن مشروع تطوير مدخل مدينة الحلة من السيطرة الرئيسية ولغاية (تقاطع نادر) ويضم شوارع خدمية على جانبي الطريق مع اقامة (2) سلالم كهربائية لعبور الطلبة.المحورالاداري والمالياما في مجال المحور الاداري والمالي فقد نفذت الجامعة جميع موافقات معالي الوزير بالتعيين سواء اكانت من حركة الملاك او من الدرجات الوظيفية غير المشغورة من احداث السنوات السابقة حيث بلغ عددها (79) معاملة تعيين في حين بلغ عدد الكفاءات العائدة الذين تم اعادة تعينهم بناءا على توجيهات معالي الوزير (24)معاملة منجزة و(5) معاملة في طور الانجاز وتم مفاتحة الوزارة بشان ذلك كما تم تشكيل لجنة لإعادة التنظيم الاداري لتشكيلات الجامعة والاخذ بنظر الاعتبار التغيرات الحاصلة في بيئة العمل وتوجيهات الوزارة واستحداثاتها مع اعادة توزيع الارتباطات الادارية لبعض اقسام رئاسة الجامعة مع اعادة توزيع المسؤوليات ومنح المزيد من الصلاحيات لمدراء الاقسام لتسهيل اجراءات العمل وتبسيط ومن اجل تعزيز اللامركزية بالعمل الاداري من المساعدين والعمداء فقد تم منحهم صلاحيات اكبر من تلك التي عممت من قبل الوزارة لعام(2005) مع وضع استمارات لتقويم الاداء لكل منهم كما تم فتح وحدات حسابية مستقلة للكليات من اجل ممارسة الكلية لحقها بالتصرف المالي وعلى وفق الصلاحيات المقرة قانونا كونها تشكيل ذات طبيعة معنوية تتمتع بالاستقلال المالي والاداري كما تم حصر عدد الاجراء اليوميين من قبل لجنة مركزية لغرض تثبيتهم وارسلت اسمائهم الى الوزارة بموجب كتابنا المرقم (13854) في (30/ 5/ 2013) ثم جاء كتاب اخر من الوزارة يطلب تزيدهم بأسماء واعداد الاجراء اليوميين وارسلت للوزارة بموجب كتاب الجامعة المرقم (1884) في (23/7/2013) وبلغ مجموعهم(542)اجيرا. بقلم/عادل الفتلاوي/اعلام الجامعه